الرئيسية / منبر الجمعة / اعتبر التعرض للحجاب يعبر عن ثقافة عنصرية بغيضة فضل الله: المصرف المركزي والمصارف اوكار لصوصية والسلطة متواطئة وشريكة

اعتبر التعرض للحجاب يعبر عن ثقافة عنصرية بغيضة فضل الله: المصرف المركزي والمصارف اوكار لصوصية والسلطة متواطئة وشريكة

حذر رئيس لقاء الفكر العاملي سماحة السيد علي السيد عبد اللطيف فضل الله ” من موازنة تعمق الانكماش ولا ترتقي لمواجهة الانهيار الذي يهدد مقومات الحياة لأغلبية الشعب اللبناني الذي يعاني من الجوع والفقر والاذلال، سائلا كيف يركن لموازنة تعالج العجز بمزيد من إجراءات سحق الطبقات الشعبية من الموظفين والعمال وأصحاب الدخل المحدود في وقت تعجز فيه عن استعادة الأموال المنهوبة ومواجهة الكارتيلات والاحتكارات وتسدل الستار على جرائم سرقة المال العام التي أوصلتنا الى حالة العجز والانهيار”.

واعتبر “إلزام الموظفين بقبض رواتبهم بالدولار على سعر منصة صيرفة والإجراءات التي ما زالت تستنزف أموال المودعين وإبقاء سعر الصرف عرضة للتلاعب من قبل المضاربين وعلى رأسهم المصارف والمصرف المركزي وغياب الخطة الاقتصادية الواضحة وإدخال الاجراءات النقدية في السياقات السياسية المشبوهة التي لا تراعي مصالح الناس حلقة جديدة من حلقات النهب المنظم التي حولت المصرف المركزي والمصارف الى اوكار لصوصية تدير عملية النهب المنظم والاذلال على مرأى ومسمع من سلطة متواطئة وشريكة”.

وسأل السيد فضل الله ” كل المسؤولين الى متى السكوت المريب على حرمان الناس من حقوقهم المشروعة وهي جريمة موصوفة يهتز لها الضمير الوطني ويحاسب عليها القانون وتشجبها كل الشرائع والاديان”.

واعتبر ” ان خطاب التصويب على المقاومة وما يسمى الاحتلال الايراني المزعوم واغفال اخطار الكيان الصهيوني المحتل يسقط الثوابت الوطنية ويزعزع الاستقرار الأمني وكل ركائز السلم الاهلي ، مبديا الخشية من مشاريع وضع لبنان تحت الوصاية الدولية بهدف إلغاء معادلة القوة التي تمثلها المقاومة في مواجهة نهج التطبيع الذي يمثل خيار الأنظمة المرتهنة التي تبحث عن مشروعيتها عند الكيان الصهيوني بعد سقوط مشروعيتها الدينية والوطنية والاخلاقية ، داعيا كل المخلصين بصياغة رؤية وطنية تضع حداً لكل العابثين باستقرار لبنان ممن ادمنوا الاستثمار السياسي والطائفي والمذهبي خدمة لمشاريع فئوية تسقط المصالح الوطنية لحسابات داخلية وخارجية مشبوهة “.

واشار ” ان التعرض للحجاب يعبر عن ثقافة عنصرية بغيضة تسيئ لموجبات الهوية الدينية وحرية الانتماء الشخصية ويتنافى مع ثقافة الانفتاح والتنوع واحترام الاخر وكل المكونات الحضارية التي يتميز بها لبنان”.