الرئيسية / منبر الجمعة / دعا لوقف لعبة الدولار السياسي ومحاكمة حاكم المصرف المركزي والمرتكبين فضل الله : مواجهة الكارثة الإجتـ_ماعية والإنسانية اجدى من الحوارات التي لا تنتج الحلول

دعا لوقف لعبة الدولار السياسي ومحاكمة حاكم المصرف المركزي والمرتكبين فضل الله : مواجهة الكارثة الإجتـ_ماعية والإنسانية اجدى من الحوارات التي لا تنتج الحلول

أكد رئيس “لقاء الفكر العاملي” السيد علي عبد اللطيف فضل الله “أن الحوار الوطني لا تحققه مكونات متورطة بسياسات الإفقار والتجويع والفساد وكلّ أشكال المساومات والصفقات المشبوهة”، معتبراً “أن غياب الإرادة الوطنية الجامعة والارتهان لتوازنات القوى الخارجية ومنظومة المصالح الداخلية لا تنتج الحلول الوطنية بل التسويات المؤقتة التي لا تدوم”.

ّولفت السيد فضل الله إلى “أن الأجدى هو البحث عن وسائل مواجهة الكارثة الإجتماعية والإنسانية التي تطال اللبنانيين في ظل التدهور اليومي للعملة الوطنية التي جعلتنا قاب قوسين او أدنى من حالة سقوط الهيكل على رؤوس الجميع”، سائلاً “ما جدوى الحوار فى ظل معاناة المواطن الذي يهدّده الجوع والدولة التي يسقطها الإفلاس والفساد”، داعياً إلى “حوارات منتجة تعطي الأولوية لدفع الأخطار عن الناس التي تمارَس عليها جـ_ريـ_مة القـ_تل البطيء من قبل المنظومة السياسية والمالية الحاكمة”.

وسأل السيد فضل الله “لماذا لا توقفون لعبة الدولار السياسي، ولماذا تسكتون على تحكم المافيات السـ_وداء بصحة الناس ولقمة عيشهم، ولماذا لا تحاسبون حاكم المصرف المركزي والمصارف وكلّ من اشترك في جـ_ريـ_مة حجز أموال الناس وحماية الفاسدين؟ معتبراً “انّ إطلاق خطة التعافي الاقتصادي لا تبدأ إلا عبر استعادة الأموال المحوّلة والمنـ_هوبة”.

وخاطب فضل الله السياسيين قائلاً “كفاكم لعباً على أوجاع الناس واستغلالاً لجوعهم لأنّ قمة فسادكم ان تقفوا موقف المتفرّج على معاناتهم حيث تريدون لهم ان يدفعوا فواتير ارتكاباتكم وسرقاتكم وانتم من يدّعي حمايتهم والدفاع عنهم”.
واعتبر السيد فضل الله “أنّ إثارة العداء ضد المـ_قـ_اومـ_ة في ظل تزايد الأخطار الصـ_هـ_يـ_ونيـ_ـة الداهمة التي تهدّد لبنان في وحدته وسيادته وأمنه يمثل مسّاً فاضحاً بالمصالح الوطنية”، مؤكداً على “السمة الإنسانية والحضارية التي تميّز خطاب المـ_قـ_اومـ_ة المعني بتأكيد الوحدة والحوار والتنوع ونبذ العنـ_ف والانقسام والاحتراب بين أبناء الوطن الواحد”.

وسأل فضل الله وزير الصحة “عن سبب استثناء مستشفى بنت جبيل الحكومي من جولته الأخيرة”، معتبراً أنّه إهمال غير مقبول لمرفق صحي معني بتأمين الخدمات الصحية للمحتاجين والفقراء من أبنـاء المنطقة التي دفعت الأثمان الباهضة جرّاء صمودها في وجه العـ_دوان الصـ_هــ_يونـ_ي”