الرئيسية / منبر الجمعة / دعا لاسقاط المحميات السياسية والطائفية عن المرتكبين والفاسدين فضل الله لمحاسبة تطال كبار المسؤوليين قبل الصغار

دعا لاسقاط المحميات السياسية والطائفية عن المرتكبين والفاسدين فضل الله لمحاسبة تطال كبار المسؤوليين قبل الصغار

اسف رئيس لقاء الفكر العاملي السيد علي السيد عبد اللطيف فضل الله لحالة السقوط القيمي والاخلاقي المريع عند اكثر الطبقة السياسية في لبنان والتي باتت نموذجاً لحالة الفساد والاستخفاف بالعقول ولكل اشكال التخلف والعهر والفجور والادمان على ارتكاب الجرائم الوطنية الموصوفة بحق الناس والوطن”.
كلام فضل الله جاء اثناء خطبة الجمعة التي القاها من على منبر المسجد الكبير في عيناثا
وسأل السيد فضل الله من “اسقطنا في مستنقعات الأزمات المعيشية المتفاقمة وإدارة الدولة بعقلية الصفقات المالية والمحاصصات التي سرقت اموال الفقراء ومن اغرقنا بالصراعات الداخلية واستثمر الطوائف والمذاهب ورهن الوطن للمصالح الخارجية غير الزعامات الفئوية والطائفية التي لازالت ترفع شعارات ظاهرها التغيير والاصلاح وباطنها الكذب والفساد داعياً لهبّة وطنية تطالب بمحاكمتها بتهمة الفساد والعبث بمصالح الناس الناس وتعطيل مسيرة الدولة”.
وأشار فضل الله ان ” كارثة المرفأ بكل ملابساتها جريمة وطنية لا تحتمل تلفيق الحقائق وتجهيل الفاعل واختصار المحاسبة على صغار الموظفين محملا مسؤولية الجريمة لكل مكونات السلطة وكبار المسؤولين الحاليين والسابقين، داعيا الى اسقاط كل المحميات السياسية والطائفية عن المرتكبين والساكتين مهما علا شأنهم”.
ورحب فضل الله ” بكل المساعدات الإنسانية التي لا تشترط اثمان سياسية تنال من وحدة لبنان واستقراره وخياراته الوطنية المقاومة للاحتلال وكل اشكال الارتهان والاستباحة والمصادرة”.
واستغرب ” الخطاب التحريضي والفئوي عند بعض المنظومة السياسية والاعلامية المحكومة لذاكرة الانتداب ونهج الاستتباع والعداء للمقاومة، داعياً لموقف وطني جامع يثبت مكونات الوحدة والحوار بين كل اللبنانيين ويواجه كل الارتهانات التي تقدم الاعتبارات الخارجية على موجبات السيادة الوطنية”.
ودعا ” لإثارة قضية جورج ابراهيم عبد الله الذي يعاني من ظلم السلطات الفرنسية التي تستمر بسجنه بالرغم انتفاء المسوغات القانونية والإنسانية”.