الرئيسية / منبر الجمعة / فضل الله: لحكومة تنسجم مع خيارات الناس الرافضة للفاسدين والمشبوهين

فضل الله: لحكومة تنسجم مع خيارات الناس الرافضة للفاسدين والمشبوهين

اكد رئيس “لقاء الفكر العاملي” السيد علي السيد عبد اللطيف فضل الله ان “تفاقم الازمات الاقتصادية والاجتماعية وتنامي حالة فوضى الشارع التي باتت تهدد الاستقرار الامني والاجتماعي لم تعد تحتمل المزيد من سياسات التأخير والمراوحة، داعياً المسؤولين لقرارات وطنية ترتقي لمستوى معاناة الناس بعيداً عن الحسابات السياسية والطائفية الضيقة”.

كلام فضل الله جاء اثناء خطبة الجمعة التي القاها من على منبر المسجد الكبير في عيناثا

ودعا “لتشكيل حكومة تنسجم مع خيارات الناس التي لا تقبل بالفاسدين والمشبوهين”.

وشدد على “ضرورة احترام خيارات الحراك الشعبي المحقة التي وحدت اللبنانيين على القضايا الانسانية والاجتماعية ومحاربة الفاسدين داعيا كل المخلصين لحمايته من حالات اختراق المتسلقين والمشبوهين وكل اشكال التدخلات الخارجية التي تعمل على توظيفه لضرب مشروع المقاومة وزجه في مستنقعات الصراعات الداخلية البغيضة”.

ودعا “لخطاب سياسي جامع ينفتح على الخيارات الشعبية ويُنهي عهد المحاصصات والتوازنات الطائفية والفئوية الرخيصة ويؤسس لحالة الحوار بين كل المكونات الوطنية”.

واكد “سقوط صفة التمثيل الشعبي عن كل المرتكبين والسارقين والساكتين وكل المسؤولين الذين يفتقدون الحس الانساني والقيمي”.

واستنكر السيد فضل الله “جريمة قتل الشاب علاء ابو فخر مطالبا بالاقتصاص من الفاعلين وانزال اشد العقوبات بحقهم”.

وطالب “بإعتماد الوسائل السلمية للاحتجاج بعيدا عن اساليب إثارة الفوضى وقطع الطرقات وتعطيل الحياة اليومية”.

ودعا “لوقف إراقة دماء المدنيين المتظاهرين من ابناء الشعب العراقي، مناشدا المرجعيات الدينية تحصين الساحة الداخلية والعمل لإعادة تشكيل السلطة بما ينسجم مع تحقيق العدالة ومواجهة الفاسدين ومنع التدخلات الخارجية المشبوهة”.

وناشد “كل الفصائل الفلسطينية الارتقاء لمستوى مواجهة العدوان الصهيوني المستمر بالإتفاق على مشروع موحد يؤكد خيار المقاومة ويرفض كل اشكال التطبيع والمساومة التي تعمل على شرعنة الاحتلال واسقاط الهوية الوطنية لابناء الشعب الفلسطيني”.