الرئيسية / منبر الجمعة / فضل الله: التفسير الطائفي للقانون يجعلنا في مواجهة ازمة وطنية جديدة

فضل الله: التفسير الطائفي للقانون يجعلنا في مواجهة ازمة وطنية جديدة

اكد رئيس “لقاء الفكر العاملي” السيد علي السيد عبد اللطيف فضل الله ” ان التفسير الطائفي والفئوي للقانون يخل بمبدأ العدالة والمساواة ويعبث بالحقوق المكتسبة للناس ويعطل مسيرة الامن ويجعلنا في مواجهة ازمة وطنية جديدة”.

كلام السيد فضل الله جاء اثناء خطبة الجمعة التي القاها في المسجد الكبير في عيناثا “ودعا المسؤولين للارتقاء الى مستوى المعايير الوطنية والاحتكام للدستور ووضع حد لحالة التعثر السياسي والتعطيل الحكومي وكبح جماح السياسات الفئوية والطائفية التي تقوض بنيان الدولة وترجعنا لمناخ الصراعات والخلافات العبثية والارتهان للارادات الخارجية مما يسقط صدقية الانتماء الوطني”.

وحذر “من تنامي حالة الفساد عند الطبقة السياسية التي تدير الدولة بعقلية المزرعة التي تكرس الامتيازات الفئوية والطائفية والمحاصصات على حساب موارد الدولة وحقوق الفقراء الذي يشكلون الضحية الدائمة لجشع وزيف ارباب السلطة والمال”.

وسأل السيد فضل الله “من يدافع عن الحقوق المكتسبة للناس اذا كان القضاء مسيساً والطبقة السياسية متورطة وشريكة في منظومة الفساد وسياسات الاهمال والتقصير”.

ودعا “لوقف حالة التسيب الامني وفوضى السلاح التي تعبث بأمن الناس وحياتهم داعياً الاجهزة الامنية لملاحقة المرتكبين والمجرمين وانزال اشد العقوبات بحقهم”.

واكد ” وجوب معالجة الملف الفلسطيني بعيداً عن الخلفيات السياسية لاننا لا نريد ان نمارس دور الحصار وتضييق الخناق على الشعب الفلسطيني الذي يُستهدف سياسياً وامنياً واجتماعياً لإسقاط مقاومته وكامل حقوقه المشروعة وادخاله في مستنقع التسويات السياسية المذلة”.

ودعا ” لوقف المجازر بحق الشعب اليمني ووضع حد للحرب العبثية التي تنتجها المشاريع الدولية المشبوه”.

واستنكر فضل الله “الاعدامات ضد شباب البحرين داعياً المنظمات الانسانية للتدخل ووضع حد لعمليات الحصار والقتل بحق الابرياء والمدنيين من ابناء البحرين”.